رئيس مجلس الادارةزيــدان نافـع
رئيس التحريرمحمد سعيد المصرى

بَعّبَشَـــــــــــة جِوّانِيـّــــــــة قـــــــــــوى !!!

بَعّبَشَـــــــــــة جِوّانِيـّــــــــة قـــــــــــوى !!!

بقلم / صلاح ادريس
والحكاية فى دماغى من زمااان قوى .. وكنت سايبها جوايا وخلاص ..مثلى مثل ملايين العرب والمسلمين .. الحكاية جواهم وكاتمينها .. وساعات بيطلعوها .. وساعات بيفضلوا كاتمينها .. ولكن اللى حصل ولسه بيحصل فى أمريكا هو اللى خلانى أبعبش وأطلّعها .. وأبعبع بكل اللى جوايا .. بس كل اللى بأرجوه منك أنك تقرأ المقال بقلبك وعقلك ..ومن غير ماتضحك على نفسك .. وبعد ماتخلص قراءة المقال أقعد كده دقيقتين وصارح نفسك باللى جواك ..واللى قرأته !! .. حقيقى ولا تخاريف وهلوسة ؟؟.. وكمان أتغظت قوى من الكتاب والصحفيين والأعلاميين ومواقع التواصل .. اللى طلعت تندد وتستنكر وتشجب .. وتهاجم بشراسة .. وكأننا ملايكة من السماء وماعتدناش تفرقة عتصرية !!!!
رغم نجاح ثورة الزنوج يقيادة الثائر العظيم مارتن لوثر كينج .. وإنهاء التفرقة العنصرية فى أمريكا والعالم .. تدريجيا ووصولا أن أمريكى أسود يتولى رئاسة أمريكا .. لكنه كلام .. كلام وبس .. لسه الزنجى زنجى .. والأبيض أبيض .. سواء فى أمريكا أو العالم كله .. وترامب بمناسبة وبدون مناسبة بيهاجم أوباما .. وبيحمله أى أخطاء بتحصل فى أمريكا!!!
وبسبب مقتل الأمريكى الأسود جورج فلويد على يد شرطى أمريكى أبيض .. قامت الدنيا فى أمريكا والعالم .. وكل الأمريكيين وأولهم السود طبعا أبتدوا يراجعوا نفسهم كويس ..ويراجعوا دفاترهم القديمة .. ويفتكروا أيامهم السودة .. وعصابات الكوكلوكس كلان اللى تخصصت فى أصطياد السود فى الشوارع وقتلهم بدم بارد .. والمطاعم التى كانت تضع لافتة كبيرة .. (ممنوع دخول الكلاب والسود ).. وغيرها من العنصرية الفجة المقرفة .. وللعلم مازالت لها بقايا فى نفوس كتير من البيض فى أمريكا وأوروبا والعالم كله .. يمكن مابتظهرش واضحة خوفا من ملاحقة القانون .. لكن كثيرين لو ضمنوا عدم الملاحقة لمارسوا العنصرية اللى جواهم بكل عنجهية وفخر وفُجر.
نسيبنا بقى من عنصرية أمريكا وأوروبا ونيجى لعالمنا أحنا الأسلامى والعربى ..
قال رب العزة سبحانه (( إن أكرمكم عند الله أتقاكم))
وقالَ رسولُ اللهِ صـلى اللهُ عليهِ و سلـم : (( لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى )) .. وآيات وأحاديث كثيرة عن حظر التفرقة بين المسلمبن كلنا عارفينها كويس .. لكن ياترى بتعمل بيها زى ما ربنا قالنا .. ماأفتكرش ياغالى !! .. يمكن الحكاية أختفت شوية فى مصر بعد مابقى عدد النوبيين يقارب العشرة مليون مواطن وأتضفروا أكثر وبقوة مع نسيج الشعب المصرى .. لكنها برضة موجودة بشكل او بآخر جوه نفوس ضعيفة كتير .. يقولك النوبيون دوول أنضف ناس .. صريحة ..وطيبة.. ومؤدبة ..وأمينة .. لكن لو وصلت للجواز والنسب مثلا .. يبقى لازم يفكر مرة وأتنين وعشرة !!.. ولا وجود للسود فى عالم السينما .. أو التليفزيون والبرامج .. والأسود الوحيد فى السينما المصرية (أحمد زكى) هو أصلا فلاح من الشرقية .. وأوعى تقوللى مافيش مواهب أو كوادر .. لا وحياة غلاوتك وأنت عارف غلاوتك عندى أدد أيه .. النوبة مليانة مواهب خارفة فى كل المجالات .. ومش عايز أقول أحسن 100 مرة من مواهب كتيرة على الساحة .. والحقيقة أنا مش عارف أيه سبب هذه العنصرية الغير معلنة .. لكنها محسوسة ( عند النوبيين على الأقل ).
أنا فاكر أن أولادى كادوا يفقدوا ثقتهم فى أنفسهم .. بسبب الأطفال فى الشارع .. والمدرسة كانوا ينادونهم بــ (يابرابرة ).. أو (يا سود) .. لكننى ظللت ألقنهم الثقة بالنفس .. وأنهم بسوادهم أفضل بكثير من كل الناس اللة حواليهم .. والحمدلله مع الوقت والتركيز معاهم نجحت فى تثبيت ثقتهم فى أنقسهم.. وكلهم نجحوا فى حياتهم العملية والأسرية .. وأصبحوا يفخرون بنوبيتهم .. ولون بشرتهم ..ولو خيرتهم الآن بمال ومناصب الدنيا كلها مقابل التخلى عن هويتهم النوبية ماقبلوا أبدا ..والحمدلله .
نوصل بقى للدول العربية كلها .. التفرقة العنصرية موجودة فيها وبكثرة .. وبعضها ظاهر ..وبعضها مختفى .. ومازالوا فى الكويت والسعودية ودول الخليج .. وحتى دول المغرب العربى .. يعتبروون الأسود عبدا .. ولا يمكن أن يزوجوهم أولادهم .. أو يتزوجوا منهم !!.. ومظاهر العنصرية كثيرة .. وموجودة بوضوح فى دولنا العربية للأسف ..
وخُد بقى التقيلة .. هل تتخيل أن عند النوبيين تفرقة عنصرية ( تفرقة بين الأسود والأسود ).. فهناك فصيل يعيش فى النوبة من أصول أفريقية .. حضروا مع تجار الرقيق فى القرون الماضية .. وتم بيعهم لعُمد ومشايخ وكبار العائلات النوبية .. وبشرتهم شديدة السواد.. وملامحهم أفريقية كاملة بالأنف العريض الأفطس .. والشفايف الغليظة ..والشعر الأكرت ..وكل الملامح الأفريقية المعروفة .. هؤلاء تكاثروا وازدادت اعدادهم ..وهم يعيشون بين النوبيين .. ويطلق عليهم النوبيين ( الأوشيه .. أو النُجُد ) أى العبيد .. فالنوبيين يعتبرون أنفسهم من سلالة الملوك .. فهم فعلا من أصول ملكية فرعونية كما تحدثنا كتب التاريخ المصرى القديم ..وللأسف الشديد هؤلاء الناس لا يستطيعون المشاركة فى النقاش فى أمور قريتهم التى يعيشون فيها مع النوبيين مثلا .. ولا يجرأون على طلب الزواج من نوبية .. وإن يتزوج النوبى منهم فهى فضيحة وجُرسه وعيب كبير جدا !!!!!!
وأزيدك من الشعر بيتا .. فسودانيين الشمال يعتبرون سودانيين الجنوب عبيدا .. وحتى أوائل التسعينات كانت بيوت السودانيين مليئة بالخدم العبيد من سودتن الجنوب من الرجال قبل السيدات !! ,, وإلى الآن مازال يُطلق على السودانيين الجنوبيين عبيدا ..!!!!
بصراحة هى تفرقة عتصرية منتشرة فى أرجاء المعمورة .. ولا أجد لها تفسيرا منطقيا .. ,اترك التفسير والتعليق لك أنت .. وأنا لا أستطيع إلا أن
أقول أننى عاشق متيم لنوبيتى وسمارى .. حتى أن أصدقائى كانوا يحسدوننى على عشقى لنوبيتى ..ويتمنون لو كانوا نوبيين .. أما أنا فدائما أقول ( لو لم أكن نوبيا ,, لوددت أن أكون نوبيا ) !!
وأختم مقالى بقول رب العزة الرحيم العدل :
((إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا )) .

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لــ بوابة شرم الإخبارية 2020 ©
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات