رئيس مجلس الادارةزيــدان نافـع
رئيس التحريرمحمد سعيد المصرى

دهب والدهباوية ولاد البطة السودة الجربانة !!

دهب والدهباوية ولاد البطة السودة الجربانة !!

بقلــــــــــــــــم
صــــــلاح إدريــــــــــــس

حاجة غريبة والله ياجدعان .. رغم أن دهب أجمل مدن مصر .. ويمكن أجمل مدن العالم .. لكن للأسف الشديد طول عمرها فى قعر الأُفة .. والدولة ومسئوليها ماعندهمش أى فكرة عن وجودها أصلا !!.
لكن ربنا بيقول ((وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )) .. فبعد الحادث الأرهابى والتفجيرات اللى دمرت جزء من دهب فى 2006 .. وأستُشهد عدد من الشباب وعشرات المصابين .. الحادثة دى نبهت الدولة والناس أن مصر فيها مدينة أسمها دهب .. وبدأت الناس تبحث وتسأل لغاية مااِتعرفنا شوية .. والدولة بقى كالعادة فى مثل هذه الأحداث .. بعتت وزراء وصحفيين ومسئولين .. وشنطهم مليانه بآلاف الوعود .. حول المساعدات والتطوير والتسويق .. وبرضه كالعادة ( كلام الليل مدهون بزبدة .. يطلع عليه النهار يسيح ) .. بعد كام يوم رجعت ريمة لعادتها القديمة ..ولا شوفنا أى حاجة من الدولة .
ومن ساعتها يااخوننا ودهب وأهلها الطيبيين وهم معتمدين على نفسهم فى تأسيس فنادق وموتيلات وكامبات .. ومطاعم ..وكافتيريات بسيطة .. على أدد القروش اللى محوشينهم .. وكذلك فى التسويق والدعاية والذى منه .. وأستمرت دهب من يومها وللنهاردة معتمدة على نفسها .. ورغم تواصلنا مع كل مسئولى الدولة من كبيرهم لصغيرهم .. لكن ودن من طين وودن من عجين .
ورغم أن السيسى بيراعى وبيهتم بكل حاجة وكل حد فى البلد .. وبصراحة برضه عندنا محافظ نشيط بيبذل كل جهده حسب الأمكانيات اللى تحت إيده .. لكن التركيز الأكبر والأهم والأول هو لشرم الشيخ والحقيقة أننا منذ أستعدنا سيناء .. وكل التركيز من المسئولين على شرم الشيخ ..لغاية ماخلوها قطعة من الألماظ .. ومع كل هذا الجمال لكن كل الناس وبفضل الله تفضل دهب.. فهى الأجمل والأخف .. حتى مديرين الفنادق الكبيرة بشرم الشيخ بيقضوا أجازاتهم بدهب .. والكل بيقول أن شرم الشيخ غابة من الأسمنت والرخام والجرانيت !!.. لكن دهب فيها الروح والحياة والطبيعة الساحرة اللى تسحبك سحب !!
ودهب مش مظلومة فى أهتمام الدولة للتطوير والتسويق بس .. لكن حتى فى أحتياجات الناس الصحية والغذائية .. فمستشفى دهب تفتقر إلى كل حاجة تقريبا .. وأى مرض أكتر من الأنفلونزا العادية لازم تروح لشرم الشيخ .. ولو عندك تأمين صحى ومحتاج عملية كبيرة وسريعة .. برضه لازم تروح شرم الشيخ ( 100 كيلو من دهب ) ..علشان بس يعطوك جواب للكومسيون الطبى اللى فى الطور ( 100 كيلو ثانية من شرم الشيخ )..وتقعد هناك ساعات طويلة ومملة .. لو ربنا مدّ فى عمرك ..وبعدين لو ربنا بيحبك القومسيون يكشف ويعطيك الجواب بالتحويل على القاهرة أو الأسكندرية وأنت وبختك بقى !!.. او مايعطيكش إلا خازوق تموت عليه وأنت راجع ال 200 كيلو لدهب .. أو من الحسرة على الـ 600 ــ 700 جنيه اللى دفعتهم فى المواصلات رايح جاى من اللحم الحى !!
أما التموين ووزارة التموين فماقولكش بقى ياحبيبى .. كل المبادرات اللى بتعملها الدولة .. واللحوم والفراخ والحاجات الحلوة اللى مصر كلها مستمتعة وبتلهط فيها خصوصا أهل القاهرة والأسكندرية .. والدهباوية ياكبد أمهم محرومين منها .. وبيتفرجوا عليها فى التليفزيونات والحسرة والغم والغضب مالية نفوسهم ..ودهب فيها جمعية واحدة يتيمة تدخلها كأنك داخل المدافن .. 70% من رفوفها فاضية أو عليها مواد غذائية درجة خامسة .. مش ممكن تلاقيها فى أى مكان تانى .. والمفروض المسئولين عن التموين فى المحافظة والمدينة ينبهوا الوزارة والدولة بأى تقصير أو نقص .. لكن الكلام ده للناس اللى عايزة تشتغل بجد .. مش تنام فى مية البطيخ وهى بتطرقع صوابع رجليها !!
وأنا شخصيا أرسلت عدة مذكرات لوزراء التموين من التسعينات .. بكل ماتعانيه دهب وأهلها .. وكتبت عدة مقالات فى كل الجرائد تقريبا .. لكن برضه تقول لمين ومين يسمع .. ومقالى هذا هو بخصوص مبادرة الرئيس الأخيرة ( ماتغلاش عليك ) اللى شغالة وبيستفيد بيها كل المصريين من مستهلكين وتجار .. ماعدا أحنا لا مستهلكين ولا تجار .. فالمبادرة لسه ماوصلتش دهب رغم أنها قربت تنتهى ( مدتها 3 شهور فقط ) عدى منهم شهر وشوية .. لكن مسئولى التموين فى المحافظة والمدينة بيقولوا أن ماعتدهمش أى تعليمات من الوزارة وماعندهمش خبر عن أى حاجة .. وبصراحة أحنا الموطفين عندنا شغالين بمبدأـ ( أشتغل كتير بذمة ..تغلط وتتعاقب .. ماتشتغلش خالص .. ماتغلطش وتتكافىء ) .. وطبعا الوزارة نايمة فى العسل ولا عارفة أيه اللى بيحصل .. ومن أمن العقاب أساء الأدب !!
ورغم أنى كلمت وزير التموين تليفونيا لكن ماردش عليه ..وارسلت له مذكرة على الواتس اب وبرضه ماردش ووزير التموين الدكتور على مصيلحى فى الواقع راجل محترم وبيبذل قصارى جهده فعلا لصالح المواطن ..وكذلك اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء .. وطبعا السيسى بكل مايقدمه لمصر وأهلها من خير .. لكن أنا مؤمن ومتأكد تماما أن فى كل مؤسسة .. وكل وزارة ..وكل إدارة ..يوجد ناس مش عايزة الخير لمصر وأهلها .. وشغلتها تنحصر فى أن يرموا تراب وطين وزفت .. على كل طبخة حلوة شايفينها حاتتقدم للمصريين .. علشان يولعوا النفوس على الطباخين اللى طبخوها ووضبوها .. وطبعا مايقدروش يعملوا الحكاية دى فى القاهرة ولا الأسكندرية .. فيختاروا المدن والقرى الصغيرة لتنفيذ مخططاتهم الكريهة .. وإشعال النيران يبدأ من مستصغر الشرر.
لكن وحياة شنباتكم .. أنا شخصيا مش حاأسكت .. وحاأفضل أكتب.. وأكتب ..وأصرخ على كل تقصير بيحصل من صغار كبار الموظفين .. أو من كبار صغار الموظفين اللى عارفين نفسهم .. لغاية مانخلص منهم خالص فى مزبلة الفوضى والأهمال والنوايا السيئة الخبيثة .. وبكرة نقعد ع الحيطة ..ونسمع الزيطة !!!

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لــ بوابة شرم الإخبارية 2020 ©
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات