رئيس مجلس الادارةزيــدان نافـع
رئيس التحريرمحمد سعيد المصرى

إتلَمْ تَنتُون على تَنْتَنْ .. واحد نِتِنْ والتانى أنْتَنْ !!

إتلَمْ تَنتُون على تَنْتَنْ .. واحد نِتِنْ والتانى أنْتَنْ !!

بقلــــــــــــــم
صــــــــلاح إدريــــــــــــــــس
المقال ده كان فى دماغى من منتصف أغسطس اللى فات .. لكن لما لقيت كل من هب ودب بيكتب فى الموضوع ..والدنيا هايجة ووالعة على الفاضى !! قلت لنفسى أستنى شوية لما الدنيا تهدى .. علشان الأستيعاب والفهم يكون أكبر وأفضل..وكمان يمكن يكون فيه أحدلث جديدة أضيفها للمقال.
وأنتم عارفينى صريح ودوغرى وماباأعرفش ألفّ وأدوُر ــ حتى لو حاولت ــ علشان كده عايزكم تِركنوا العواطف ، والنعرة الوطنية المزعومة ، والكلام الكبير اللى مالوش معنى فى زماننا بعد كل تجاربنا اللى عشناها طوال عهود طويلة !!
خللونا فى الأول نتفق على أن الدنيا مصالح ياابوصالح .. وأن الأتفاق اللى تم بين الأمارات وإسرائيل برعاية أمريكية .. مليان مصالح لكل طرف .. لو عرفناها حانفهم أساس المشكلة .
مصلحة أمريكا وترامب تحديدا هو الأنتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة فى نوفمبر.. وهبوط شعبية ترامب جعلته يدور على أى حاجة ترفع شعبيته قبل الأنتخابات .. وكان أتفاق أسرائيل والأمارات زى عضمة وشبط فيها !!!.. إسرائيل مصالحها طبعا معروفة ..أنها تأمن نفسها ..وتحافظ على مكاسبها طوال السنين اللى فاتت من الأرض والقوة والتكنولوجيا ورهبة العالم كله منها !!! وتضمن السلام وسط عشرات الدول المعادية .. وأتفاق الأمارات حايفتح أمامها أبواب كتيرة للدول العربية بالسلام والتطبيع ومنها أنتعاش أقتصادها بأموال الخليج والعرب .
أما مصالح الأمارات فهى أولا كما يقولون رسميا إيقاف أى ضم جديد من الأراضى الفلسطينية إلى إسرائيل..حسب أتفاقهم معها!!.. أما الكلام الغير رسمى فهو أن تنهى حكاية البلطجى الفارسى (إيران) .. اللى محتلة الجزر بتاعتها من عشرات السنين ..ومفيش لا عربى ولا أجنبى عمللهم أى حاجة !!.. ده غير التهديدات الأيرانية المستمرة ليل ونهار ..ومخليهم حاطين عيونهم فى نص راسهم .. ووجود أتفاقية زى دى مع أسرائيل وأمريكا حايخللى الأيرانيين يفكروا مليون مرة قبل مايعملوا حاجة .. أو حتى يهددوا الأمارات .. علشان دى ناس بتخاف وماتختشيش .. ـــ زيهم زى 99% من الدول والأشخاص فى العالم كله ــ فى زماننا الأغبر ده !!!!
حتى المعارضين لهم مصالح طبعا .. مثلا أول المعارضين هو السلطان العثمانللى قردوغان .. مع أنه أول واحد أو أول دولة مسلمة طبّعِت مع أسرائيل .. وقردوغان نفسه عمل أتفاقات مع كل رؤساء وزراء أسرائيل بأختلاف توجهاتهم .. والسنة اللى فاتت بس زار تركيا أكثر من 680 ألف سائح إسرائيلى .. يبقى البعيد بيعارض على أيه ؟ أنا أقولك : بيعترض لأن أى مكاسب أقتصادية أو عسكرية أو خلافة من إسرائيل حايشاركه فيها العرب بتنوعهم الكبير .. وأنهاء الصراع العربى الأسرائيلى مش حايخللى عنده حاجة يتاجر بيها ويضحك على بسطاء خرفانه ..ويسطاء خرفان العالم كله ( البسطاء مش التيوس من قادة الخرفان ,, لأنهم شركائه بالفعل ).. وأيضا البسطاء من الشعوب الأسلامية !!
والتيس التركى بكل بجاحة وفجور طلب من وزير خارجيته إعلان الأمارات رسميا برفضه للأتفاقية ..وتهديدهم بقطع العلاقات ..!! ( طبعا كله كلام فى الهواء كعادة هذا التيس العثمانللى.. لأنه مش حايضحى أبدا بأى مورد للدولارات ممكن يدخله من أى حتة ..ومن أى حد ..!! )
واللى يضحك ويغيظ فى نفس الوقت هم قادة فلسطين .. قادة حماس وقادة رام الله .. القيادات اللى بقالها سنين بيتخانقوا .. ومطلعين فى بعض القطط الفاطسة .. ومشرشحين لبعض .. وراح العديد من الشباب الفلسطينى شهداء لأختلافاتهم الفارغة .. وأولهم رئيس حماس الأرهابية خالد مشعل اللى أعلن من إيران رفضه وشجبه الكامل للأتفاقية .. والرئيس الفلسطينى محمود عباس .. برضه أعلن رفضه وأعتراضه للأتفاقية ..وأتهم الأمارات بالخيانة وبيع القضية .. وإمبارح بس أجتمعت معاه أغلبية الفصائل الفلسطينية اللى رمت السلاح من سنين .. وأتهموا الأمارات بالخيانة .. واللى طلعوا عيون أبونا علشان نصالحهم ونجمعهم للوقوف فى وجه من أغتصب أرضهم .. فجأة أتجمعوا كلهم فى يوم وليلة علشان يقفوا أمام العرب اللى عايزين يوقفوا أى أستيلاء جديد على الأراضى الفلسطينية !!
حتى مفتى فلسطين .. فقد أفتى هذا المنافق بأن زيارة المسجد الأقصى والقدس مُحرم على شعب الأمارات لأتفاقهم مع الأسرائيليين .. !!!
حاتسألنى مصالحهم ايه المعارضين دوول أقولك .. فى حالة وجود حرب ( حتى وإن كانت غير ظاهرة ولا ملموسة ) بين الفلسطينيين وإسرائيل .. مجرد وجود الحرب دى
كان بيغرق القيادات الفلسطينية بمليارات الدولارات إعانات ومِنح من الدول العربية ..وفى مقدمتهم دول الخليج .. وطبعا 80% من المليارات دى بتروح لحسابات القيادات الفلسطينية ببنوك سويسرا وأمريكا وأوروبا.. وفى بناء وشراء القصور الشاهقة فى الريف الفرنسى والأنجليزى والنمساوى .. فلما تتوقف الحرب ويعم السلام معناها أنهم خلاص مش حايطولوا ولا مليم من أى دولة خليجية والحنفية حاتتقفل .. والصواريخ الفَتشَة اللى كانوا بيرموها على إسرائيل بين وقت والتانى ..وعمرها ماضرت ولا حتى صرصار فى أسرائيل .. مابقاش لها لازمة خلاص !!
أنا بقى عندى كلمتين مزنوفين فى بُقى عايز أقولهم لأهلنا من الشعب الفلسطينى .. وللبُعدا من القيادات الفلسطينية المنافقة والمرتزقة : أرضكم محتلة بقالها 72 سنة .. وبيعتونا الجِلد والسأط علشانها .. وأراضى سيناء أرتوت بدماء شبابنا علشان خاطركم..وأى تأخر فى التمو والتقدم لبلادنا كان بسببكم وبسبب قضيتكم اللى بعتوها بالرخيص ..وكنتم عايشين فى عدة أمتار بسيطة .. وكل يوم الأمتار دى بتنقص ..وأولادكم بيموتوا ..وشيوخكم ونسواتكم بيتشردوا .. وأنتم مابتعملوش أى حاجة غير أستلام مليارات الدولارات من الأعانات اللى ربنا لوحده أعلم بتروح فين ؟ .. ولما البطل الراحل السادات رجع الأراضى المصرية بأتفاقية كامب ديفيد ..وكان عاوز يرجعلكم أرضكم .. قمتم عليه أنتوا والدول العربية كلها ماعدا سلطنة عمان قومة راجل واحد ..وقاطعتم مصر وأهلها ..وقطعّتوا الراجل شتائم وبذاءات وقِلة أدب .. وبعد سنين أدرك الراحل المناضل ياسر عرفات خطأه .. وقام بتوقيع معاهدة سلام وأتفاق مع أسحق رابين .. لكن القدر لم يمهله ..ولم يمهل إسحق رابين الوقت لتحقيق الأتفاقية .. وماأخذتوش ولا متر أرض واحد .. ومن سنوات العاهل السعودى الراحل الملك عبدالله فى مؤتمر القمة أعلن أستعداد العرب للأتفاق مع إسرائيل وإقامة علاقات معها مقابل الأرض والسلام ودولة مستقلة للفلسطينيين ,, وبرضه كالعادة أستلمتم الراحل العظيم بالشتائم وطولة اللسان المتأصلة فيكم .. ولما أسرائيل أعلنت القدس عاصمة لها وبمباركة أمريكية رسمية .. كل اللى عملتوه هو أنكم زعقتم يومين .. وأحتججتم يومين ..وشجبتم يوم ..وبعدين كل حاجة أتنست زى كل مراحل قضيتكم كالعادة ..وأنتوا عارفين وساكتين على المكتب التجارى الرسمى وعلى المستوى الحكومى بين قطر وأسرائيل واللى بقاله 24 سنة .. أيوه 24 سنة من ( 1996 ) .. وأنتوا مطنشين ومكبرين دماغكوا . وفيه مثله قى الأردن ..وسلطنة عمان .. والمغرب ..وموريتانيا وتونس .. وبرضه عاملين نفسكم من بنها !!..
القضية الفلسطينية ماتت وأنتهت من يوم ماأتسجن المناضل الراجل فعلا (مروان البرغوتى) قائد ثورة الحجارة .. وياريت أطفال الحجارة ظلوا أطفالا .. فقد كان من الممكن وقتها أن تتحرر فلسطين فعلا على أياديهم .. لكن لما كبروا .. جندتم أغلبهم فى حماس الأرهابية .. والبقية منهم فهموا وعرفوا أن مفيش فايدة مع الحرامية المنافقين من قادتهم فقالوا لنفسهم حللونا نعيش ونربى عيالنا أحسن .. والقائد البطل البرغوتى لسه فى سجن الأحتلال من عشرات السنين ..وأشك أن الفلسطينيين فاكرينه أصلا !!
وأظن أننا جميعا لازم نرفع القبعة للزعيم الراحل الشهيد معمر القذافى اللى قال من سنين طويلة قوى أن الصراع الفلسطينى الأسرائيلى لن ينتهى أبدا .. والحل الوحيد أن الفلسطينيين والأسرائيليين يعيشوا تحت علم دولة واحدة أسمها ( أسراطين ) .. وكالعادة ماخلصش من الشتائم والتريقة وقلة الأدب من الجميع .. وكل يوم بيمر بنعترف ببُعد نظر القذافى والسادات .. لكن للأسف مابنعرفش إلا بعد فوات الأوان .. وبعد العيد مايتفِتِلش كحك !!
أما عن عنوان المقال 🙁 إتلَمْ تَنتُون على تَنْتَنْ ).. فقد أكتشفت وأنا بأكتب المقال أن تنتون وتنتن مش شخصين فقط .. لكن عندنا نتنيِن وأنتن منهم كتير حسب المقال .. وكل اللى عليك ياصديقى أنك تختار مين النتن ومين الأنتن !!!!

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لــ بوابة شرم الإخبارية 2020 ©
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات